المدرسة الوحشية في الفن التشكيلي

المدرسة الوحشية

اتجاه فني قام على التقاليد التي سبقته، وأهتم الوحشيون بالضوء المتجانس والبناء المسطح فكانت سطوح ألوانهم تتألف دون استخدام الظل والنور، أي دون استخدام القيم اللونية، فقد اعتمدوا على الشدة اللونية بطبقة واحدة من اللون، ثم اعتمدت هذه المدرسة أسلوب التبسيط في التشكيل، فكانت أشبه بالرسم البدائي إلى حد ما، فقد اعتبرت المدرسة الوحشية أن ما يزيد من تفاصيل عند رسم الأشكال إنما هو ضار للعمل الفني ، فقد صورت في أعمالهم صور الطبيعة إلى أشكال بسيطة ، فكانت لصورهم صلة وثيقة من حيث التجريد أو التبسيط في الفن الإسلامي، خاصة أن رائد هذه المدرسة الفنان هنري ماتيس الذي استخدم عناصر زخرفية إسلامية في لوحاته مثل الأرابيسك أي الزخرفة النباتية الإسلامية.

سبب تسمية مدرسة الوحشية بهذا الاسم

تقريبا في عام 1905 قام مجموعة من الشباب بعمل لوحات وعرضها في صالون خاص بالفنانين المستقلين ، وذهب لرؤية هذه اللوحات الناقد لويس فوكسيل الذي أنبهر بتمثال صممه النحات العظيم دوناتللو ، فقد تميز هذا التمثال عن غيره بألوانه الصارخة فقال فوكسيل لدوناتللو أنت وحش من الوحوش ، ومن وقتها تم إطلاق هذا الاسم على هذه المدرسة ، ومن أبرز الفنانين في هذه المدرسة الفنان جورج رووه ، والفنان هنري ماتيس.

أبرز فنانين المدرسة الوحشية

هنري ماتيس

– هنري هو رسام فرنسي الجنسية عاش من عام 1869م حتى عام1954م.

– كان من أكبر العملاقة في هذه المدرسة ، حيث كانت أعماله متميز جدا عن غيره ، وكان يستخدم درجات الألوان بطريقة احترافية.

يعتبر هنري من أفضل الفنانين التشكيليين في هذه الفترة ، حيث كان أعماله الفنية لوحات منقوش

كان زعيم الحركة الفنية التي حدث في ذلك الوقت وهى الحركة الوحشية ، لكنها لم تستمر طويلا.

– ولد هنري في قرية ماتيس الفرنسية ، ودرس القانون في باريس وعمل لفترة في مكتب محامي ، لكنه شعر أن هذا العمل لا يناسبه واكتشف موهبته ، فعاد لدراسة مبادئ الرسم في باريس أيضا ، وقام أيضا لتوجه إلي مدرسة الفنون الجميلة لتكملة الدراسة هناك فهي مدرسة أكثر تحررا ، وقد اشتهر هنري بعد اشتراكه مع الشباب في صالون الخريف عام1905م ، وتم إطلاق اسم مدرسة على أساس لقبه فسميت بمدرسة الوحوش ، وأصبح زعيم هذه المدرسة ، وقد تلقى دعوات من عدة بلاد كأمريكا والسويد وأنشأ أسلوب خاص بهم ، وقد أثرت هذه المدرسة في مسار التصوير حديثا.

ة ومصورة ومنحوتة أيضا.

رووه جورج

– رووه فنان من أصل فرنسي ولد في باريس عام 1885م  ، كان يفضل ويدعو للقيم والأخلاق لكي تنتشر في وطنه ، كانت أكثر أعماله تبين مدى كرهه للنفاق والفقر وأيضا الحرب.

– كانت بداية عمله كان عند احد مصنعي نوافذ الزجاج ، وكان لوحاته تتميز بالزيتية والخطوط السوداء الكفافية ، وكانت أيضا لوحاته بها ألوان صارخة وزاهية ، وقد اشترك في حركة الشباب في صالون الفنانين وذلك عام 1905م ، وكان متأثر بأشكال الزجاج الملون.

وكان من أكثر الفنانين جراءة وظهر هذا من خلال لوحاته وقد اشتهر أيضا بتباينات لونية تأثيرها عالي ، ومن عام 1903 حتى عام 1916م قد أهتم أكثر في لوحاته بموضوعات أخلاقية ليظهرها ويعبر عنها ، فقد قام بتناول موضوعات عديدة مثل القضاة المرتشيين والبغايا ، وكانت لوحاته أكثر حزنا في تلك الفترة.

– فقد قام هذا الرسام بشرح مشاعره التي تحمل البؤس و الحزن في لوحاته ، كان عدد لوحاته حوالي 58 لوحة قام برسمها عن طريق الحفر المائي ، وقد توفي في عام 1927م فقد تم نشر لوحاته وتم إطلاق عليها اسم المزمور الخمسون ، وركز في أخر فترة له في رسم المهاجرين والصور الخاصة بالدين وقد قرر اختيار موضوعات أقل سخرية عن قبل.

اشهر لوحات الفن الوحشي

_ بورتريه مدام ماتيس الخط الأخضر (هنري ماتيس)

_ المرأة والقبعة (هنري ماتيس)

_ طريق العودة أندريه ديران

_ السيرك (فلامنك)

_ الحلوى (هنري ماتيس)

share this post

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on pinterest
Share on telegram
Share on whatsapp
Share on email